بيانات

بيان 17 كانون الثاني 2018

عقدت “طاولة حوار المجتمع المدني” اجتماعها الدوري وأصدرت البيان التالي:

سئمنا الخلافات بين الرئاسات وبين أرباب السلطة، فلا الحكومات التوافقية التي تجمعهم تنهي الخلافات، ولا التباينات تصل إلى خواتيم. نهيب بهم أن يحتكموا إلى الدستور وإلى القوانين والتشريعات، كي تنتظم الأمور ونتحاشى الخلافات والمماحكات التي لا تغني ولا تسمن. نحن نرى أن هذه الخلافات تُستعمل أعذارًا لتحرف الانتباه عن حل الإشكالات التي يعاني منها المواطن. للأسف، إنما هذه الخلافات تخدم شدّ عصب مؤيديهم على أبواب انتخابات يسعون لتأجيلها، وهم يؤكدون على حصولها في نفس الوقت. يلوّحون بلغة الانتظارات التي تستبطن التخويف من فوضى إقليمية وحروب على الأبواب، وما هي إلا تبريرًا لاستمرار التقصير بواجب المسؤول، وقصور عن استشراف المستقبل المنشود.

تطرّقت طاولة الحوار إلى الانتخابات النيابية، وقررت أن تعلن ترشيحات أعضائها في مؤتمر صحفي يتضمن إعلان البرنامج الإنتخابي الذي ستخوض الإنتخابات على أساسه.

وفي هذا الإطار، رأت طاولة الحوار كونها تتصف بالاعتدال والاستقلالية، أنه لا بدّ من أخذ مسؤولية التنسيق بين مجموعات المجتمع المدني على أساس خوض الإنتخابات ببرنامج موحّد، توافق عليه كل المجموعات، وتنسيق اللوائح وتوحيدها، تحاشيًا للتنافس الذي يعيد المكسب للطبقة السياسية المشكو منها. لهذا الغرض اختارت لجنة تواصل لتباشر عملها الأسبوع القادم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *