بيانات

بيان 25 كانون الأول 2018

الدعوة إلى تنظيم صفوف المجتمع المدني

عقدت “طاولة حوار المجتمع المدني” اجتماعها الأخير لسنة 2018 وأصدرت بيانًا جاء فيه:

نتوجه إلى اللبنانيين جميعًا بالتهنئة بعيدي الميلاد ورأس السنة، متمنين لهم السلام والأمن والقيام من التعثر السياسي والإقتصادي.

كما أننا نخص بالمعايدة ناشطي وناشطات المجتمع المدني، ونبارك تَحركهم، ونحذّرهم في نفس الوقت من المندسّين الذين يحوّلون الإحتجاجات السلمية إلى عنف وتخريب، مما يجعل من المطالبة المحقة مناسبة للإدانة، وانتقادًا للمجتمع المدني، وهذا ما يسعى إليه المتضررون من الإحتجاجات. هؤلاء المتضررون هم بالتحديد الطبقة السياسية التي تستهتر بحقوقنا، وتسهّل الفساد، وتغطّي الفاسدين، إلى أن أضحى الفساد نمطًا معتادًا، كي لا نقول نهجًا متّبعًا في حياتنا اليومية وفي الإدارات الرسمية.
إن تنظيم صفوفنا وتوحيد مطالبنا يستقطب الرأي العام الذي نحتاج دعمه ومساندته لتحقيق المطالب، والذي هو بدوره يشكو من الحالة السائدة في البلد. إن الرأي العام يعوّل علينا لإعلاء الصوت بالاحتجاج والمطالبة بعيدًا عن العنف والتخريب. لم يعد مقبولًا تردّي الأوضاع السياسية وانعكاسها على الأوضاع الاقتصادية، والتي تترجم ضيقًا مريعًا في الأحوال المعيشية.

إن ساحات الإحتجاج المتعددة والمتنوعة ما هي إلا تعبيرًا عن النقمة المتزايدة يومًا بعد يوم، وهذه الساحات بتقديرنا ستتزايد إذا لم يصار إلى معالجة أسباب وجودها. العلاج يكون بالإسراع بتأليف حكومة من اختصاصيين من نظيفي الكف تعتمد بيانًا وزاريًا ببنود قابلة للتحقيق، لا إنشاء فيه ولا وعود براقة تبقى حبرًا على ورق، ليصار من ثم إلى وضع خطة طوارىء اقتصادية تنتشل البلد من الانزلاق إلى القعر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *