بيانات

بيان 26 كانون الثاني 2018

مطالبة الحكومة بالاستقالة/العنف ضد النساء

عقدت “طاولة حوار المجتمع المدني” اجتماعها الدوري وأصدرت بيانًا جاء فيه:

لا يسعنا سوى الأسف ونحن نرى وزير البيئة الحالي ووزراء سابقين يدافعون عن اجتياح شواطئنا بالنفايات، يبررون ويجدون الحجج، ويستخفون بعقولنا.

نحن نربأ بطبقة سياسية ممسكة بالسلطة ومتحكمة، تشهد على انهيار الوطن دون أن يرف لها جفن أو تحرك ساكنًا. نخجل من اللبناننين ونخجل من العالم للحال المزرية التي وصلنا إليها. نحن نطالب الحكومة بالاستقالة:
– أولاً، نظرًا للتقصير الفاضح بعدم حل ملف النفايات القاتل منذ ثلاث سنوات، أي سنوات التعطيل وسنة الحكم الراهنة. والأفظع أنها تتبرأ منه لأنها ورثته من حكومة سابقة. أين المسؤولية وأين الجدية؟
– ثانيًا، لأننا نطالب بحكومة إنتقالية حيادية، من غير المرشحين، لإجراء الإنتخابات النيابية القادمة. من غير المقبول أن تكون حكومة، أكثر نصف أعضائها مرشحين، مشرفة على الإنتخابات. أين الشفافية وأين الحياد؟

وتطرقت الطاولة إلى موضوع العنف ضد النساء، وتزايد هذه الظاهرة، التي أصبحت تمارَس في وضح النهار، وفي الشارع، بوقاحة لا سابق لها. إنها هيبة الدولة المفقودة. إنها البلد السائب. بلد المصالح والصفقات. وتوجهت الطاولة إلى فخامة الرئيس قائلة: المرأة في لبنان تُقتل بوتيرة أعلى من معدلات العالم بأسره. نقول: علِّقوا المشانق لقاتلي النساء. المرأة تطلب العدل والحق والحماية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *