غير مصنفمقالاتنا

الأول من آب….

الأول من آب هو عيدُ الأعياد ،
لأن الجيش يُجسدُ أكثرَ من مَجد،
أي مجدُ
الكرامة
والشهامة
والشجاعة
والبطولة
والتضحية
والشهادة
والتضامن
والوحدة .
فالجيشُ حُصنُ البلاد وسيدُ أرضِها
وهو المقاومُ الأولِ في حمايتِها
من الأعداءِ المُغتَصبين…..
وكم كان يؤلمُني تَجمعُ المتقاعدين
الذينَ منحوا أيام حياتِهم وهم
في الخدمة لوطنِهم ولأبناءِ وطنهِم…
مؤلمٌ حقاً مطالبةُ المتقاعدين من الجيش
بحقوقِ كرامتِهم وأمانِ عيشهم
وهم يَهتفونَ بذلك على قارعةِ الطريق…
لستُ أدري كيف يقررونَ حقوق جنودِ الوطن ؟
وكيف ينقصونَ من مسؤولياتِهم تجاههم
خصوصاً هؤلاء المتقاعدين محدودي الدخل ؟
في عيد الجيش لا تكفي المهرجانات…
المطلوب الوفاء للجيش..
المطلوب تعزيزُ جيشِنا….
المطلوب تأمينُ حاجاتِهِ كُلِها
ليستقويَ فعلاً على الأخطارِ
الدائِمة والطارِئة…
وكل سنة وجيشنا حصنُ لبناننا
الذي نصّرُ على أن يكونَ واحداً
موحداً في حالاتِ السلمِ وفي
حالاتِ المقاومةِ والحرب…
رحماتُ الله على المُباركينَ
في هذا الوطن أي الشهداءَ
وهم الغائبونَ الأحياء عند ربِهِم….

الدكتور سامي الريشوني.
٢٠١٩/٠٧/٣١

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *